Tuesday, October 31, 2017

اه يا عبد القادر مساهل لقد خربت ما كان مخربا - شعر الهجاء

اه يا عبد القادر مساهل لقد خربت ما كان مخربا - شعر الهجاء


بعبارات هي إلى الهذيان والهلوسة أقرب، خرج عبد القادر مساهل، وزير الخارجية الجزائري، فجأةً وبدون سابق إنذار، بتصريحات مسيئة جدا للمغرب حملت اتهامات ثقيلة لا تنبني على حجة أو دلي.


hi my name is elmehdi chmarkh from morocco I'm poet, if you love my work you can sharing between your friend's thank you, I hop that you love it, these poetry lines, see you again,


كلَ عام وأنتِ حبيبتي شعر و قصائد نزار قباني


كلَ عام وأنتِ حبيبتي..

كل عامٍ وأنت حبيبتي.. 
أقولها لك، 
عندما تدق الساعة منتصف الليل 
وتغرق السنة الماضية في مياه أحزاني 
كسفينةٍ مصنوعةٍ من الورق.. 
أقولها لك على طريقتي.. 
متجاوزاً كل الطقوس الاحتفاليه 
التي يمارسها العالم منذ 1975 سنة.. 
وكاسراً كل تقاليد الفرح الكاذب 
التي يتمسك بها الناس منذ 1975 سنة.. 
ورافضاً.. 
كل العبارات الكلاسيكية.. 
التي يرددها الرجال على مسامع النساء 
منذ 1975 سنة.. 
كل عامٍ وأنت حبيبتي.. 
أقولها لك بكل بساطه.. 
كما يقرأ طفلٌ صلاته قبل النوم 
وكما يقف عصفورٌ على سنبلة قمح.. 
فتزداد الأزاهير المشغولة على ثوبك الأبيض.. 
زهرةً.. 
وتزداد المراكب المنتظرة في مياه عينيك.. 
مركباً.. 
أقولها لك بحرارةٍ ونزق 
كما يضرب الراقص الاسباني قدمه بالأرض 
فتتشكل ألوف الدوائر 
حول محيط الكرة الأرضيه.. 
..................................... 
..................................... 
..................................... 
كل عامٍ وأنت حبيبتي.. 
هذه هي الكلمات الأربع.. 
التي سألفها بشريطٍ من القصب 
وأرسلها إليك ليلة رأس السنه. 
كل البطاقات التي يبيعونها في المكتبات 
لا تقول ما أريده.. 
وكل الرسوم التي عليها.. 
من شموعٍ.. وأجراسٍ.. وأشجارٍ.. وكرات 
ثلج.. 
وأطفالٍ.. وملائكه.. 
لا تناسبني.. 
إنني لا أرتاح للبطاقات الجاهزه.. 
ولا للقصائد الجاهزه.. 
ولا للتمنيات التي برسم التصدير 
فهي كلها مطبوعة في باريس، أو لندن، 
أو أمستردام.. 
ومكتوبةٌ بالفرنسية، أو الانكليزية.. 
لتصلح لكل المناسبات 
وأنت لست امرأة المناسبات.. 
بل أنت المرأة التي أحبها.. 
أنت هذا الوجع اليومي.. 
الذي لا يقال ببطاقات المعايده.. 
ولا يقال بالحروف اللاتينيه... 
ولا يقال بالمراسله.. 
وإنما يقال عندما تدق الساعة منتصف الليل.. 
وتدخلين كالسمكة إلى مياهي الدافئه.. 
وتستحمين هناك.. 
ويسافر فمي في غابات شعرك الغجري 
ويستوطن هناك.. 
لأنني أحبك.. 
تدخل السنة الجديدة علينا.. 
دخول الملوك.. 
ولأنني أحبك.. 
أحمل تصريحاً خاصاً من الله.. 
بالتجول بين ملايين النجوم.. 
لن نشتري هذا العيد شجره 
ستكونين أنت الشجره 
وسأعلق عليك.. 
أمنياتي.. وصلواتي.. 
وقناديل دموعي.. 
كل عامٍ وأنت حبيبتي.. 
أمنيةٌ أخاف أن أتمناها 
حتى لا أتهم بالطمع أو بالغرور 
فكرةٌ أخاف أن أفكر بها.. 
حتى لا يسرقها الناس مني.. 
ويزعموا أنهم أول من اخترع الشعر.. 
كل عامٍ وأنت حبيبتي.. 
كل عامٍ وأنت حبيبك.. 
أنا أعرف أنني أتمنى أكثر مما ينبغي.. 
وأحلم أكثر من الحد المسموح به.. 
ولكن.. 
من له الحق أن يحاسبني على أحلامي؟ 
من يحاسب الفقراء؟.. 
إذا حلموا أنهم جلسوا على العرش 
لمدة خمس دقائق؟ 
من يحاسب الصحراء إذا توحمت على جدول ماء؟ 
هناك ثلاث حالاتٍ يصبح فيها الحلم شرعياً: 
حالة الجنون.. 
وحالة الشعر.. 
وحالة التعرف على امرأة مدهشةٍ مثلك.. 
وأنا أعاني – لحسن الحظ- 
من الحالات الثلاث.. 
اتركي عشيرتك.. 
واتبعيني إلى مغائري الداخليه 
اتركي قبعة الورق.. 
وموسيقى الجيرك.. 
والملابس التنكريه.. 
واجلسي معي تحت شجر البرق.. 
وعباءة الشعر الزرقاء.. 
سأغطيك بمعطفي من مطر بيروت 
وسأسقيك نبيذاً أحمر.. 
من أقبية الرهبان.. 
وسأصنع لك طبقاً إسبانياً.. 
من قواقع البحر.. 
إتبعيني – يا سيدتي- إلى شوارع الحلم الخلفيه.. 
فلسوف أطلعك على قصائد لم أقرأها لأحد.. 
وأفتح لك حقائب دموعي.. 
التي لم أفتحها لأحد.. 
ولسوف أحبك.. 
كما لا أحبك أحد.. 
عندما تدق الساعة الثانية عشره 
وتفقد الكرة الأرضية توازنها 
ويبدأ الراقصون يفكرون بأقدامهم.. 
سأنسحب إلى داخل نفسي.. 
وأسحبك معي.. 
فأنت امرأةٌ لا ترتبط بالفرح العام 
ولا بالزمن العام.. 
ولا بهذا السيرك الكبير الذي يمر أمامنا.. 
ولا بتلك الطبول الوثنية التي تقرع حولنا.. 
ولا بأقنعة الورق التي لا يبقى منها في آخر الليل 
سوى رجالٍ من ورق.. 
ونساءٍ من ورق.. 
10 
آه.. يا سيدتي 
لو كان الأمر بيدي.. 
إذن لصنعت سنةً لك وحدك 
تفصلين أيامها كما تريدين.. 
وتسندين ظهرك على أسابيعها كما تريدين 
وتتشمسين.. 
وتستحمين.. 
وتركضين على رمال شهورها.. 
كما تريدين.. 
آه.. يا سيدتي.. 
لو كان الأمر بيدي.. 
لأقمت عاصمةً لك في ضاحية الوقت 
لا تأخذ بنظام الساعات الشمسية والرمليه 
ولا يبدأ فيها الزمن الحقيقي 
إلا.. 
عندما تأخذ يدك الصغيرة قيلولتها.. 
داخل يدي.. 
11 
كل عامٍ وعيناك أيقونتان بيزنطيتان.. 
ونهداك طفلان أشقران.. 
يتدحرجان على الثلج.. 
كل عامٍ.. وأنا متورطٌ بك.. 
وملاحقٌ بتهمة حبك.. 
كما السماء متهمةٌ بالزرقه 
والعصافير متهمةٌ بالسفر 
والشفة متهمةٌ بالإستداره... 
كل عامٍ وأنا مضروبٌ بزلازلك.. 
ومبللٌ بأمطارك.. 
ومحفورٌ – كالإناء الصيني – بتضاريس جسمك 
كل عامٍ وأنت.. لا أدري ماذا أسميك.. 
إختاري أنت أسماءك.. 
كما تختار النقطة مكانها على السطر 
وكما يختار المشط مكانه في طيات الشعر.. 
وإلى أن تختاري إسمك الجديد 
إسمحي لي أن أناديك: 
"يا حبيبتي"...


Monday, October 30, 2017

من اروع قصائد الامام الشافعي رحمه الله ديوان مسموع - Abū ʿAbdullāh Muh...

من اروع قصائد الامام الشافعي  رحمه الله ديوان  مسموع



قصائد الإمام الشافعي دع الأيام تفعل ما تشاء
قصائد الإمام الشافعي أَتَهزَأُ بِالدُعاءِ وَتَزدَريهِ
قصائد الإمام الشافعي أَرَى حُمُراً تَرعَى وَتُعلَفُ ما تَهوى
قصائد الإمام الشافعي أَصبَحتَ مُطَّرَحاً في مَعشَرٍ جَهِلوا
...
قصائد الإمام الشافعي تَموتُ الأُسدُ في الغاباتِ جوعاً
تَموتُ الأُسدُ في الغاباتِ جوعاً
وَلَحمُ الضَأنِ تَأكُلُهُ الكِلابُ
وَعَبدٌ قَد يَنامُ عَلى حَريرٍ
وَذو نَسَبٍ مَفارِشُهُ التُرابُ

قصائد الإمام الشافعي وَمَن هابَ الرِجالَ تَهَيَّبوهُ
وَمَن هابَ الرِجالَ تَهَيَّبوهُ
وَمَن حَقَّرَ الرِجالَ فَلَن يُهابا

....
ديوان الامام الشافعي مسموع
القصيدة التي ابكت الملايين
القصيدة التي هزت الوطن العربي كله

Abū ʿAbdullāh Muhammad ibn Idrīs al-Shāfiʿī
diwan Legacy chafi3i
hi my name is elmehdi chmarkh from morocco I'm poet, if you love my work you can sharing between your friend's thank you, I hop that you love it, these poetry lines, see you again,


Saturday, October 28, 2017

nizar qabbani Poem to my love for new years إلى حبيبتي في رأس السنة شعر ...

إلى حبيبتي في رأس السنة.....


إلى حبيبتي في رأس السنة شعر و قصائد نزار قباني :

أنقل حبي لك من عامٍ إلى عام.. 
كما ينقل التلميذ فروضه المدرسية إلى دفترٍ جديد 
أنقل صوتك.. ورائحتك.. ورسائلك.. 
ورقم هاتفك.. وصندوق بريدك.. 
وأعلقها في خزانة العام الجديد.. 
وأمنحك تذكرة إقامة دائمة في قلبي.. 
إنني أحبك.. 
ولن أتركك وحدك على ورقة 31 ديسمبر أبداً 
سأحملك على ذراعي.. 
وأتنقل بك بين الفصول الأربعه.. 
ففي الشتاء، سأضع على رأسك قبعة صوف حمراء.. 
كي لا تبردي.. 
وفي الخريف، سأعطيك معطف المطر الوحيد 
الذي أمتلكه.. 
كي لا تتبللي.. 
وفي الربيع.. 
سأتركك تنامين على الحشائش الطازجه.. 
وتتناولين طعام الإفطار.. 
مع الجنادب والعصافير.. 
وفي الصيف.. 
سأشتري لك شبكة صيدٍ صغيره.. 
لتصطادي المحار.. 
وطيور البحر.. 
والأسماك المجهولة العناوين... 
إنني أحبك.. 
ولا أريد أن أربطك بذاكرة الأفعال الماضيه.. 
ولا بذاكرة القطارات المسافره.. 
فأنت القطار الأخير الذي يسافر ليلاً ونهاراً 
فوق شرايين يدي.. 
أنت قطاري الأخير.. 
وأنا محطتك الأخيره.. 
إنني أحبك.. 
ولا أريد أن أربطك بالماء.. أو الريح 
أو بالتاريخ الميلادي أو الهجري.. 
ولا بحركات المد والجزر.. 
أو ساعات الخسوف والكسوف 
لا يهمني ما تقوله المراصد.. 
وخطوط فناجين القهوه.. 
فعيناك وحدهما هما النبوءه 
وهما المسؤولتان عن فرح هذا العالم... 
أحبك.. 
وأحب أن أربطك بزمني.. وبطقسي.. 
وأجعلك نجمةً في مداري.. 
أريد أن تأخذي شكل الكلمة.. 
ومساحة الورقه.. 
حتى إذا نشرت كتاباً.. وقرأه الناس.. 
عثروا عليك، كالوردة في داخله.. 
أريد أن تأخذي شكل فمي.. 
حتى إذا تكلمت.. 
وجدك الناس تستحمين في صوتي.. 
أريدك أن تأخذي شكل يدي.. 
حتى إذا وضعتها على الطاولة.. 
وجدك الناس نائمةً في جوفها.. 
كفراشةٍ في يد طفل.. 
إنني لا أحترف طقوس التهنئة.. 
إنني أحترف العشق.. 
وأحترفك.. 
يتجول هو فوق جلدي.. 
وتتجولين أنت تحت جلدي.. 
وأما أنا.. 
فأحمل الشوارع والأرصفة المغسولة بالمطر.. 
على ظهري.. وأبحث عنك.. 
لماذا تتآمرين علي مع المطر؟ ما دمت تعرفين.. 
أن كل تاريخي معك.. مقترنٌ بسقوط المطر.. 
وأن الحساسية الوحيدة التي تصيبني.. 
عندما أشم رائحة نهديك.. 
هي حساسية المطر.. 
لماذا تتآمرين علي ؟. ما دمت تعرفين.. 
أن الكتاب الوحيد الذي أقرؤه بعدك.. 
هو كتاب المطر.. 
إنني أحبك.. 
هذه هي المهنة الوحيدة التي أتقنها.. 
ويحسدني عليها أصدقائي.. وأعدائي.. 
قبلك.. كانت الشمس، والجبال، والغابات.. 
في حالة بطالة.. 
واللغة بحالة بطالة.. والعصافير بحالة بطالة... 
فشكراً لأنك أدخلتني المدرسه.. 
وشكراً.. لأنك علمتني أبجدية العشق.. 
وشكراً .. لأنك قبلت أن تكوني حبيبتي..

شعر و قصائد نزار قباني
nizar qabbani Poem to my love for new years
I hop that you love it, these poetry lines
I'm chmarkh, from morocco I love poem so much is  perfect for me


Thursday, October 26, 2017

أحبك أحبك والبقية تأتي شعر و قصائد نزار قباني



أحبك أحبك والبقية تأتي


حديثك سجادةٌ فارسيه.. 
وعيناك عصفوتان دمشقيتان.. 
تطيران بين الجدار وبين الجدار.. 
وقلبي يسافر مثل الحمامة فوق مياه يديك، 
ويأخذ قيلولةً تحت ظل السوار.. 
وإني أحبك.. 
لكن أخاف التورط فيك، 
أخاف التوحد فيك، 
أخاف التقمص فيك، 
فقد علمتني التجارب أن أتجنب عشق النساء، 
وموج البحار.. 
أنا لا أناقش حبك.. فهو نهاري 
ولست أناقش شمس النهار 
أنا لا أناقش حبك.. 
فهو يقرر في أي يوم سيأتي.. وفي أي يومٍ سيذهب.. 
وهو يحدد وقت الحوار، وشكل الحوار.. 
*** 
دعيني أصب لك الشاي، 
أنت خرافية الحسن هذا الصباح، 
وصوتك نقشٌ جميلٌ على ثوب مراكشيه 
وعقدك يلعب كالطفل تحت المرايا.. 
ويرتشف الماء من شفة المزهريه 
دعيني أصب لك الشاي، هل قلت إني أحبك؟ 
هل قلت إني سعيدٌ لأنك جئت.. 
وأن حضورك يسعد مثل حضور القصيده 
ومثل حضور المراكب، والذكريات البعيده.. 
*** 
دعيني أترجم بعض كلام المقاعد وهي ترحب فيك.. 
دعيني، أعبر عما يدور ببال الفناجين، 
وهي تفكر في شفتيك.. 
وبال الملاعق، والسكريه.. 
دعيني أضيفك حرفاً جديداً.. 
على أحرف الأبجديه.. 
دعيني أناقض نفسي قليلاً 
وأجمع في الحب بين الحضارة والبربريه.. 
*** 
- أأعجبك الشاي؟ 
- هل ترغبين ببعض الحليب؟ 
- وهل تكتفين –كما كنت دوماً- بقطعة سكر؟ 
- وأما أنا فأفضل وجهك من غير سكر.. 
............................................................... 
............................................................... 
............................................................... 
أكرر للمرة الألف أني أحبك.. 
كيف تريدينني أن أفسر ما لا يفسر؟ 
وكيف تريدينني أن أقيس مساحة حزني؟ 
وحزني كالطفل.. يزداد في كل يوم جمالاً ويكبر.. 
دعيني أقول بكل اللغات التي تعرفين والتي لا تعرفين.. 
أحبك أنت.. 
دعيني أفتش عن مفرداتٍ.. 
تكون بحجم حنيني إليك.. 
وعن كلماتٍ.. تغطي مساحة نهديك.. 
بالماء، والعشب، والياسمين 
دعيني أفكر عنك.. 
وأشتاق عنك.. 
وأبكي، وأضحك عنك.. 
وألغي المسافة بين الخيال وبين اليقين.. 
*** 
دعيني أنادي عليك، بكل حروف النداء.. 
لعلي إذا ما تغرغرت باسمك، من شفتي تولدين 
دعيني أؤسس دولة عشقٍ.. 
تكونين أنت المليكة فيها.. 
وأصبح فيها أنا أعظم العاشقين.. 
دعيني أقود انقلاباً.. 
يوطد سلطة عينيك بين الشعوب، 
دعيني.. أغير بالحب وجه الحضارة.. 
أنت الحضارة.. أنت التراث الذي يتشكل في باطن الأرض 
منذ ألوف السنين.. 
*** 
أحبك.. 
كيف تريديني أن أبرهن أن حضورك في الكون، 
مثل حضور المياه، 
ومثل حضور الشجر 
وأنك زهرة دوار شمسٍ.. 
وبستان نخلٍ.. 
وأغنيةٌ أبحرت من وتر.. 
دعيني أقولك بالصمت.. 
حين تضيق العبارة عما أعاني.. 
وحين يصير الكلام مؤامرةً أتورط فيها. 
وتغدو القصيدة آنيةً من حجر.. 
*** 
دعيني.. 
أقولك ما بين نفسي وبيني.. 
وما بين أهداب عيني، وعيني.. 
دعيني.. 
أقولك بالرمز، إن كنت لا تثقين بضوء القمر.. 
دعيني أقولك بالبرق، 
أو برذاذ المطر.. 
دعيني أقدم للبحر عنوان عينيك.. 
إن تقبلي دعوتي للسفر.. 
لماذا أحبك؟ 
إن السفينة في البحر، لا تتذكر كيف أحاط بها الماء.. 
لا تتذكر كيف اعتراها الدوار.. 
لماذا أحبك؟ 
إن الرصاصة في اللحم لا تتساءل من أين جاءت.. 
وليست تقدم أي اعتذار.. 
*** 
لماذا أحبك.. لا تسأليني.. 
فليس لدي الخيار.. وليس لديك الخيار..

Tuesday, October 24, 2017

ليلة عاشوراء نصبح ماجوسا و يهودا

 ليلة عاشوراء نصبح ماجوسا و يهودا


ليلة عاشوراء نصبح ماجوسا
أمسينا ماجوسا وفجأة أصبحنا يهودا
تُرسم حتى لا ننسى أنناعلى شريعة



Monday, October 23, 2017

see listen lovely montage full poem Arabic from me

see listen lovely montage full poem Arabic from me

live for poetry,
listen again,
live for life again,
take your living away to happy moment,
get our way to street black or white,
show move get money from working,
see our life never lie,

Sunday, October 22, 2017

El Fizazi and hanane بين حقيقة و الخيال قصيدة شعرية ملحمة الفيزازي و...

El Fizazi and hanane   بين حقيقة و الخيال قصيدة شعرية  ملحمة  الفيزازي و حنان

fizazi
  بين حقيقة و الخيال
فيزازي و حنان
El Fizazi et hanane 
قصيدة شعرية
  ملحمة  الفيزازي و حنان


Friday, October 13, 2017

Leila Alaoui Photographer Death, هي مصورة مغربية فرنسية ليلى العلوي


ليلى العلوي (10 يوليو 1982 - 18 يناير 2016) هي مصورة مغربية فرنسية.


ويظهر عملها الحقائق الاجتماعية والوطنية في طريقة تعبيرية على حدود الفيلم الوثائقي والفنون البصرية. قالت انها تعمل على الهوية الثقافية والهجرات من خلال خلق تركيبات الفيديو والتقارير والصور الاستوديو، وخصوصا من خلال استوديو محمول انتقلت أقرب إلى الأماكن التي يرغب في توضيح.

ليلى علوي ولدت في فرنسا من أب مغربي، عبد العزيز وأم فرنسية كريستين. بعد تمدرسها في ثانوية فكتور هيغو، اختارت تعلم فن التصوير في جامعة مدينة نيو يورك حيث تحصلت على بكالوريوس العلوم في الفوتوغرافيا، وسافرت بعد ذلك في أوربا ثم أمريكا قبل أن تستقر في المغرب إبتداءا من 2008، مع سفرها بصفة منتظمة إلى بيروت وباريس. من خلال سلسلتها الفوتوغرافية المغاربة ، المستوحاة من الأمريكيين لروبرت فرانك و في الغرب الأمريكي لريتشارد افيدون تجمع بورتريهات مأخوذه على الحي، من دون إصطناع لتبيان الوجه الحقيقي للمغرب.
أصيبت بجروح خطيرة بطلقات نارية في شرفة مقهى كابوتشينو في 15 يناير 2016 في هجمات بوركينا فاسو، حينما كانت تُحضِّر لروبورتاج لصالح منظمة العفو الدولية، بعد تعقيدات إكلينيكية توفيت بعدها بثلاث أيام.

Leila Alaoui (10 July 1982 – 18 January 2016) was a French-Moroccan photographer and video artist. She worked as a commercial photographer for magazines and NGOs and completed assignments on refugees. Her work was exhibited widely and is held in the collection of Qatar Museum. Alaoui died from injuries suffered in a terrorist attack in Ouagadougou, Burkina Faso.