Tuesday, October 23, 2018

When does Mohammed Al Otaibi commit suicide?

"The escape of Mohammed al-Otaibi, the Saudi consul in Istanbul, who did not leave the Turkish investigation teams a corner of his house without searching for additional evidence of his main contribution to the killing of the victim Jamal Khashoggi after the leak to the press confirms his personal presence of the process of slaughter and cutting the body to the tune of music, The consul has wrapped the rope on his neck waiting to hear news of his death or suicide as the black box of the most heinous crime.




On October 29, 1965, the Moroccan intelligence, in cooperation with other international agencies and agents in the police and the security of French airports, managed to lure Moroccan opposition leader Mehdi Benborka to Paris and then arrested him in front of the Lib Café, With French police. After that, there were different accounts of the man who was kidnapped and brought to Morocco where he was liquidated and his body decomposed. He said that he was transferred to a house in the Parisian suburb where he witnessed torture classes in the presence of the interior minister at the time, Mohamed Oufqir. Morocco, which was expressed by King Hassan II at the time that he needed his math teacher to solve a complex political issue in the country. It is certain that the Mahdi Benbarka disappeared from its day and led to a political crisis between France Dugol and the Kingdom of Hassan II did not last long until the water returned to the streams of interest over the blood of the Mahdi. More than forty years have passed since the incident without reaching the full truth. But they did not allow the case of the victim's children to be forgotten. Over the years, "disappearances" of those involved and witnesses to the crime of "assassination" Mahdi Ben Barka. In January 1966, George Vigon, who had the taste thrown down in the trap, was found dead in a Paris apartment that had recorded suicide. George Vigon was the one who exposed the abduction issue on the pages of a French newspaper and was a reason to take it to the public and turn it into a state issue with distinction. In 1971, al-Thammi al-Zemouri, who was accompanying Mahdi at the time of his kidnapping and informed his family, was found hanging in a rope in his Parisian apartment. A year later, General Oufqir committed suicide with five bullets after the failure of his coup attempt against Hassan II. He was followed by the four French policemen involved in the operation who chose to travel to Morocco before being imprisoned first and then killed after they became a burden on the hosts. Ahmed al-Dulaimi, director of national security at the time of the kidnapping of Benbarka, died in a car accident on the outskirts of the city of Marrakech in the early 1980s to complete the contract of disappearance of the actual participants named in the minutes of the trial of France following the "scandal," and lasted nine months in September, In September 1966. In the Saudi consulate to which Jamal Khashoggi entered and did not go out on his feet, he saw a king turn his house into a meeting place for "killers" and possibly a place to bury the "corpse" of the victim. Mohammad Al-Otaibi, the Saudi consul in Istanbul, who seemed confused, was walking around with a Reuters correspondent at the consulate, as if he were discovering its contents and listing for the first time. Many writers and analysts went on to explore potential scenarios, running behind contradictory leaks, analyzing causes and motives, and focusing on a consul who was the first and last responsible on the scene of "crime" and knew more about the subject than anyone else in existence. The rest of the defendants fled their skin and were distributed among the planes to where they thought they were safe from accountability and arrest. Al-Otaibi remained under media pressure based on his diplomatic immunity before deciding to flee to where there was no immunity, no law, and no protection from the treachery of the "operators". The search for the piles of redemption has become the most precious thing that the Kingdom's rulers are looking for to save a stained reputation and clean up blood-stained hands at the highest levels. Global tests have shown that the death squads are charged with carrying out the tasks / crimes, but they remain at the mercy of other teams whose task is to "clean up". Their tasks include eliminating those who pose a danger to the operational secrets of the perpetrators, and no one represents the greatest threat to Khashoggi's assassination. From Consul Mohammed Al-Otaibi. The statements of Mohammed bin Salman to Bloomberg and then his brother, the ambassador in the United States of America, and then denied the Saudi monarch, by Trump, any knowledge of him and his Crown Prince of the process, and the subsequent talk of "murderers rogue," attributed to them Trump, Public relations at the Royal Palace of Saudi Arabia, responsible for the killing, bear the signs of the possibility of sacrificing vengeance, in exchange for a settlement that distanced the charge from the circles of the Saudi decision a lot. But it is also certain that any attempts to remove the charge from the real "killers" are more complex than the Saudi Crown Prince and his American sponsor envisaged during the early days of the heinous crime. But the 40 years of technological development in espionage, the infiltration of protectionist regimes and the interception of calls, and the transformation of the world's cities into a forest of cameras installed in every street and alley, make impunity in the case of Jamal Khashoggi subject to political compromises and agendas of governments . The case of the assassination of Jamal Khashoggi, with the horror it has brought to the cause of international public opinion, a serious test of the rule of law, and no matter how late the emergence of the truth, it will end up to what many try to jump today. The tingling of conscience is a Western characteristic, and the leak of a lot of information outside the limits of Arab and regional tyranny makes us confident that the truth will someday be revealed to both worlds. All published articles express the opinion of the book and do not necessarily reflect the opinion of "Arab 21"



متى ينتحر «محمد العتيبي»؟
جمال خاشقجي ومحمد العتيبي والمهدي بن بركة
بـ "هروب" محمد العتيبي، القنصل السعودي بإسطنبول، الذي لم تترك فرق التحقيق التركية ركنا من بيته دون التفتيش فيه عن دلائل إضافية عن مساهمته الرئيسية في قتل المغدور جمال خاشقجي بعد أن تسرب للصحافة ما يؤكد حضوره الشخصي لعملية الذبح وتقطيع الجثة على أنغام الموسيقى، يكون القنصل قد لفّ الحبل على عنقه في انتظار سماع الأخبار عن موته نحرا أو انتحارا باعتباره العلبة السوداء الأشهر للجريمة الشنعاء.

في التاسع والعشرين من شهر تشرين أول/ اكتوبر من العام 1965، نجحت المخابرات المغربية، بالتعاون من أجهزة عالمية أخرى وعملاء لها في الشرطة وأمن المطارات الفرنسية، من استدراج المعارض المغربي المهدي بنبركة إلى باريس ومن ثم اعتقاله من أمام مقهى ليب الذي كان آخر مكان شوهد فيه بمعية رجال شرطة فرنسيين. بعدها اختلفت الروايات من قائل أنه اختطف وجلب الى المغرب حيث تمت تصفيته وتذويب جثته، وقائل أنه نقل الى منزل بالضاحية الباريسية، حيث شهد فصول تعذيب بحضور وزير الداخلية وقتها محمد أوفقير قبل أن يسقط صريعا بالخطأ بالنظر إلى أن الهدف من اختطافه كان إجباره على العودة إلى المغرب، وهو ما عبر عنه الملك الحسن الثاني وقتها بأنه كان بحاجة إلى أستاذه في الرياضيات لحل مسألة سياسية معقدة بالبلد.

الأكيد في الموضوع أن المهدي بنبركة اختفى من يومها وأدى لأزمة سياسية بين فرنسا دوغول ومملكة الحسن الثاني لم تستمر طويلا حتى عادت المياه إلى مجاريها مغلبة المصلحة على دماء المهدي. أكثر من أربعين سنة مرت على الحادثة دون الوصول إلى الحقيقة الكاملة. لكنها بالمقابل لم تسمح بنسيان القضية التي يداوم أبناء الضحية وداعموهم على التذكير بها سنة بعد أخرى.

وعلى مر السنوات، توالت "اختفاءات" الضالعين والشهود على جريمة "اغتيال" المهدي بن بركة. في شهر كانون ثاني/ يناير 1966، وُجِد جورج فيغون، الذي شكل الطعم الذي أسقط بنبركة في الفخ، ميتا بشقة بباريس سُجلت انتحارا. جورج فيغون هو الذي فضح قضية الإختطاف على صفحات إحدى الصحف الفرنسية وكان سببا في إخراجها للعلن وتحويلها لقضية دولة بامتياز.

وفي العام 1971، وُجِد التهامي الزموري، الذي كان مرافقا للمهدي لحظة اختطافه وأعلم عائلته بالأمر، معلقا بحبل داخل شقته الباريسية فسجلت وفاته انتحارا.

بعدها بسنة "انتحر" الجنرال أوفقير بخمس رصاصات بعد فشل محاولته الانقلابية على الحسن الثاني، ثم تلاه رجال الشرطة الفرنسيين الأربعة المشاركين في العملية، وهم الذين اختاروا اللجوء بالمغرب قبل أن يسجنوا أولا ثم يقتلوا بعد أن صاروا عبئا على المضيفين.

أما أحمد الدليمي، مدير الأمن الوطني وقت اختطاف بنبركة، فمات في حادث سيارة بضواحي مدينة مراكش بداية ثمانينيات القرن الماضي ليكتمل عقد اختفاء المشاركين الفعليين الذين وردت أسماؤهم في محاضر المحاكمة التي عاشتها فرنسا على إثر "الفضيحة"، واستمرت تسعة أشهر كاملة في شهر أيلول/ سبتمبر من العام 1966.

في القنصلية السعودية التي دخل إليها جمال خاشقجي ولم يخرج على رجليه، شاهد ملك تحول بيته لمقر اجتماع لـ "قتلة" وربما مكانا لدفن "جثة" المغدور. محمد العتيبي، القنصل السعودي بإسطنبول، الذي بدا مرتبكا، وهو يتجول مع مراسل وكالة رويترز بمقر القنصلية، وكأنه يكتشف أركانها وأدراجها لأول مرة خائفا من ظهور دليل جنائي على عملية قتل "مفترضة" متهم بالمشاركة فيها أو على الأقل حضور مجرياتها.

انصرف كثير من الكتاب والمحللين إلى البحث في السيناريوهات المحتملة والجري وراء التسريبات المتناقضة وتحليل الأسباب والدوافع وتناسوا التركيز على قنصل يعد المسؤول الأول والأخير على مسرح "الجريمة" ويعرف عن الموضوع أكثر من أي شخص آخر في الوجود. بقية المتهمين فروا بجلدهم وتوزعوا بين الطائرات إلى حيث يظنون أنهم في مأمن من المساءلة والاعتقال. أما العتيبي فقد ظل تحت الضغط الإعلامي مستندا إلى حصانته الديبلوماسية قبل أن يقرر الفرار إلى حيث لا حصانة ولا قانون ولا حماية من غدر "المشغلين". لقد بات البحث عن أكباش الفداء أعز ما يبحث عنه القائمون على أمر المملكة إنقاذا لسمعة ملطخة وتنظيفا لأيادي مخضبة بالدماء على أعلى المستويات.

التجارب العالمية أثبتت أن فرق الموت تتكلف بتنفيذ المهام/الجرائم لكنها تبقى تحت رحمة فرق أخرى مهمتها "التنظيف" التي تشمل مهامها تصفية كل من يشكل وجوده خطرا على أسرار العمليات من المنفذين، وليس هناك من شخص يمثل الخطر الأعظم على عملية "اغتيال" خاشقجي أكثر من القنصل محمد العتيبي.

تصريحات محمد بن سلمان لوكالة بلومبرغ وبعده شقيقه، السفير بالولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم نفي العاهل السعودي، على لسان ترمب، لأي علم له ولولي عهده بالعملية، وما تلاها من حديث على "قتلة مارقين"، نسب إليهم ترمب، الذي تحول إلى مجرد موظف علاقات عامة لدى القصر الملكي السعودي، المسؤولية عن عملية القتل، تحمل من دلالات إمكانية التضحية بأكباش فداء، مقابل تسوية تبعد التهمة عن دوائر القرار السعودي الشيء الكثير. لكن الأكيد أيضا أن أي محاولات لإبعاد التهمة عن "القتلة" الحقيقيين أعقد مما كان يتصوره ولي العهد السعودي، وكفيله الأمريكي، طوال الأيام الأولى للجريمة الشنعاء.

جثة المهدي بنبركة لا تزال مفقودة حتى اليوم، لكن أربعين سنة من التطور التكنولوجي في التجسس واختراق الأنظمة الحمائية واعتراض المكالمات، ومن تحول مدن العالم إلى غابات من الكاميرات المثبتة في كل شارع وزقاق، تجعل الإفلات من العقاب في قضية جمال خاشقجي رهنا للتسويات السياسية وأجندات الحكومات. قضية اغتيال جمال خاشقجي، بما حملته من فظاعة حولتها لقضية رأي عام دولية، اختبار جدي لسيادة القانون، ومهما تأخر ظهور الحقيقة فإنها ستنتهي يوما إلى ما يحاول كثيرون القفز عليه اليوم. وخز الضمير خاصية غربية، وتسرب الكثير من المعلومات خارج حدود الاستبداد العربي والإقليمي يجعلنا مطمئنين أن الحقيقة ستتجلى يوما أمام العالمين. 
جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "عربي21"

No comments:

Post a Comment