Thursday, July 12, 2018

مدير سنطرال دانون جا حتى للمغرب

مدير سنطرال دانون جا حتى للمغرب

مدير سنطرال دانون جا حتى للمغرب باش يعتذر للمقاطعين وينقص الثمن، ناضوا ردوه خوفا من نجاح المقاطعة واستمرارها مع باقي المنتجات، وقررت "النخبة" توقيع عريضة تنصف الشركة الفرنسية على القدرة الشرائية للمغاربة، ورفض الملك استقالة الوزير الداودي الذي نصب نفسه عامل تواصل للشركة وخرج يندد بمطالب خفض الأسعار بدل أن يلعب دوره كمنتخب يدافع عن مصالح المواطن المستهلك.
ولاش بغيتوني نرجع نكتب باش نبدا نخسر معاهوم الهضرة حتى نتشد؟! عصابة حاكمانا ضد مصالح شعب مفقر مجهل.

أنا جد مستاءة من هذا الوضع القذر ولم يعد بإمكاني التعبير عن مدى استيائي، مستاءة من حقد وغل المخزن ومقاربته الأمنية وقضائه الظالم في وجه مطالب بسيطة مشروعة، ممتعضة من جبن وفساد وكساد المنتخبين الكراكيز الحقراء الذين يتكلمون ويتحركون بالتعليمات لحماية مصالح اللوبيات الاقتصادية الحاكمين وصيانة امتيازات وعلف خدام الدولة بين بعضهم البعض. وبينما أعتزلكم لفترة.. أذكر أني أطالب
1- بعفو ملكي شامل على معتقلي الريف ضد الأحكام الظالمة، وأن وساطة تقنعهم بممارسة نضالهم في إطار قانوني عبر تنسيقية أو جمعية كفيل بضمان وقف احتجاجات الشارع بعد خروجهم وفتح الباب على مصالحة وطنية.
2 - رحيل فوري لأخنوش عن المشهد السياسي ونوابه عن البرلمان وفلوس مازوطه عن مؤسسات الشعب، مازوطه الذي حول ممثلي الشعب إلى محامين عن الباترونا ومصالح الشركات وأرباحها، مازوطه الذي عرى القصر على هيجان الشعب وأصبحنا محكومين بالزراوط والگلاس على القراعي والحبس.
3 - إعادة الانتخابات مع حملة في مواقع التواصل الاجتماعي توعي المغاربة بعدم التصويت إلا على من يعد بقطع معاشات الوزراء والبرلمانيين وريع رواتبهم وامتيازاتهم، ويدافع عن مصالح المواطنين وميزانيات الصحة والتعليم من الصناديق السوداء، وعن حماية المستهلكين بأجندات اقتصادية اجتماعية واضحة، بعيدا عن الأيديولوجيات البائدة وحرب الزور بين اليسار والبوجادة.
4 - مستمرة في مقاطعة سنطرال وسيدي علي وأفريقيا إلى أن يتم تخفيض الأسعار.
وإلى كل من يسأل عني فين غبرت، راه المهداوي لي غبروه ب3 سنين ديال الحبس. أسألكم أنتم فين تتغبروا حين يحتاجكم المناضلون الذين شجعتموهم على الاستمرار؟ يوم 15 يوليوز هناك مسيرة بالرباط للتضامن مع المهداوي والزفزافي والمرتضى فهم أولى بالسؤال والتضامن. أما أنا فبخير بعيدا عن هذا المشهد السياسي القذر الذي تترأسه مافيا تحكم لصالح أرباحها ومصالحها نكاية في المواطنين. إلى الملتقى. - مايسة


No comments:

Post a Comment