Friday, August 10, 2018

أنثى شعر

أنثى شعر


أنثى شعر ليست سوى قصيدة من عالم لم ينجوا من الحروب التي تعصف بشواطئه كأنه الرماد خلفه الرماد يحيط من كل جانب ببحر من الحروب التي لا تنتهي رغم الفراق مع السلاح منذ الزمن الغابر رغم الموت في حضن الليل الذي لا يعي أصول الحرب ولا كل الحسابات التي تخلفها من جرائم ضد الانسانية وهذا ما يحدت في اليمن وسوريا من ذبح للكرامة البشرية في غلاف من المد العنصري الجامح الذي لا ينتهي انها وسيلة للترابط خلف الكتيب المعلقة منذ الازمنة الغابرة.
أنثى شعر ليست سوى شعر مآسي من اليمن يرسم كل ليلة مع بزوغ القمر نحو منحرف جديد انها مآسي االعرب الذين باعي الهمة والشرف للغرب مع ثمن الرجولة كي لا يبقى للذكر قيمة ولا للاسلام سبيل انها اسطورة من الليالي البيض التي تختزل النفاق خلف القمر بدرا كان او خسوفا باللون الدم لا معنى للوجود بينما هو الموت يرجمنا في أواخر المطر انها كما يقول رواية رسمتها أنامل العاشقين مع معتز مطر أو صيف بلا بللحتى لا يبقى للبساط رمز للعزاء,
أنثى شعر ليست سوى الفراق بدموع اللقاء خلف الحنين رواية أخرى ترسم للبعيد قبل أي مسافر للبعاد يختصم في نجوم الليل طول الوقت كالعزاء انها الارهاب في صورة شاعر من العرب نسي اسم حبيبته ليلة الجهاد,


1 comment: